منتدى سورية الأفضل سيعود من جديد بحلة جديدة
دخول
المواضيع الأخيرة
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1421 عُضو.آخر عُضو مُسجل هو f0o0zleka فمرحباً به.أعضاؤنا قدموا 815 مساهمة في هذا المنتدىفي 299 موضوع

شاطر
اذهب الى الأسفل
جيد
جيد
االجنس : ذكر عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 03/12/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

y9 120 سورياً قضو نحبهم على ظهر التايتتنك؟ ( 1912 )

في السبت 11 ديسمبر 2010 - 16:40
معظمنا يعرف عن سفينة التايتنك السفينة الاضخم في العالم التي بدأت رحلتها عبر المحيط الاطلنطي من انكلترا الى اميركا في العاشر من شهر نيسان 1912 ، ولكن قد لا يعرف الا القلة منا ان عشرات السوريين قضوا نحبهم عند غرق السفينة الشهيرة.


مجلة " النعمة" أوردت الخبر في اصدارها عن شهر نيسان ، والذي اكدت فيه عن هلاك معظم ركاب السفينة من السوريين والتي قدرت عددهم بـ 120 شخص دون ان تعطي اي تفاصيل عن هوية هؤلاء السوريين او اسمائهم.

ويجب ان نذكر بان سورية في ذاك الوقت كانت من اراضي الدولة العثمانية ومجزئة لعدة ولايات تضم سورية الحالية ولبنان وفلسطين



" غرق التيتانيك " مجلة النعمة* نيسان 1912

" هي أعظم فاجعة في تاريخ البحارة غرق فيها ما تقدر قيمته بالملايين وهلك نفر من أعاظم العالم...

وقد أظهر جميع من في الباخرة شجاعة ورباطة جأش يحق بهما الفخر فعندما أيقن الربان أن الباخرة غارقة لا محالة التفت إلى رجاله وقال لهم اذكروا أنكم انكليز قبل كل شيء وكان لهذه الكلمة في نقوسهم فعل السحر فعادوا إلى إتمام واجباتهم بتأن وسكينة غير مكترثين بما أقدموا عليه من الهول وظل عامل التلغراف يواصل إرسال الإشارات البرقية حتى غمره الماء....

وكان في الباخرة 120 من السوريين هلك معظمهم بعد أن أبدوا بسالة وجلداً كانا موضوع إعجاب الصحف الأجنبية..

وبعد هذه النكبة شرع الناس يفكرون بالاحتياط التام فلو كان في الباخرة من القوارب ما يكفي الركاب جميعهم لم يهلك منهم أحد غرقاً وربما عقدت الدول مؤتمراً للمباحثة في هذا الشأن.

وقد أرسل ملوك أوربا وحكامها تلغرافات التعزية إلى ذوي العلاقة بغرق تيتانيك ولبست البلاد عليهم أثواب الحداد لأنهم كانوا من عظماء العالم من كتاب ونوابغ وسياسيين دهاة وأغنياء مشاهير ركبوا الباخرة ولا غرض لهم إلا التلذذ بالسفر في أعظم باخرة شقت عباب البحر."



* مجلة دينية علمية إخبارية تصدرها البطريركية الأنطاكية الأرثوذكسية في دمشق، آخر كل شهر

شعارها : ولكل واحد منا أعطيت النعمة على مقدار موهبة المسيح

مديرها : ميخائيل شحادة

صدرت عام 1909

ركزت على المواضيع الدينية (المسيحية) وأخبار البطاركة واحتفالاتهم وأعمالهم، إلى جانب أخبار العالم وأخبار "الولايات العثمانية". أما مقالاتها العلمية فكانت قصيرة وشملت آخر الأخبار العلمية. احتوت على بعض التحقيقات الهامة ذات المواضيع التاريخية.


الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى